أرشيفات الوسوم: شارع المعز لدين الله الفاطمي

شارع المعز..33 معلما آثريا في أكبر متحف مفتوح في العالم

ذلك الفضاء التاريخي المفتوح لا تستطيع أن تنتهي من متعة مشاهدته، تشعر وأن آلة الزمن قطعت أكثر من 1040 عامًا للوراء، شيئا ما يتغير في ملامحك تعبيراتك، نظراتك إلى كل ما حولك، وأنت تتحسس ملابسك، التي تكاد أن تتغير، على أرضية من الجرانيت الأسود، وفي ونسة من روائح العصور القديمة تغادر زمنا صاخبا إلى زمن آخر مفعم بالجلالة، فينفتح التاريخ وتتجاور القرون، من زمن القائد جوهر الصقلي باني القاهرة (969 م)، مرورا بزمن المماليك البحرية والبرجية (1250 – 1517م)، إلى زمن قاهرة نجيب محفوظ، حوالي  33 أثرًا إسلاميًا يشكلون أكبر متحف مفتوح للآثار في العالم بشارع المعز لدين الله الفاطمي، رابع الخلفاء الفاطميين في إفريقية والأول في مصر.

مدرسة الصالح نجم الدين أيوب

مدرسة الصالح نجم الدين أيوب

تنفرد آثار الشارع برونق خاص من حيث جمال ودقة وتنوع وضخامة العمارة والزخرفة، يقبع في أول الشارع المتحف مدرسة ومسجد السلطان الأشرف برسباي، تستدعيك مشاهد والصروح من مدرسة الصالح نجم الدين أيوب، إلى مدرسة الظاهر بيبرس، لقبة ومدرسة وبيمارستان السلطان المنصور قلاوون، فمسجد الناصر محمد بن قلاوون حتى مسجد السلطان برقوق وقصر الأمير بشتك.

مسجد السلطان برقوق

مسجد السلطان برقوق

وقبل أن تنتهي من نظراتك على إبداعات الرسامين المنتبهين لتلك العمارات، يطل الشارع من جديد بإبداعات من عصور مختلفة، فتجد حمام أنيال من عصر المماليك البرجية، ومدرسة ومسجد السلطان الكامل من عصر المماليك البحرية، وجامع الأقمر من العهد الفاطمي، وسبيل وكتاب عبد الرحمن كتخدا، وما إن تعبر الدرب الأصفر حيث بيت السحيمي تعود إلى مسجد سليمان أغا السلحدار بزاوية أبو الخير الكليباني وحتى مسجد الحاكم بأمر الله، لتنتهي الرحلة مع بوابة الفتوح حيث كانت تدق طبول الحرب مع خروج الجيوش.

بيت السحيمي

بيت السحيمي

ذلك الجمال التاريخي ظل يقاوم حفاظًا على بهائه، فالقاهرة التي  فقدت أكثر من 40٪ من نسقها المعماري وملامحها الأثرية، في فترة التسعينيات، زادها سوءا، حالة الانتكاسة المعمارية التي خلّفها زلزال 1992 ما عجّل بوجود مشروع عام 1998 لإنقاذ210 منطقة آثار متضررة, من بينها شارع المعز، حيث تم ترميم ‏33‏ أثرا بالشارع‏ أهمها مجموعة قالوون بالنحاسين ومجموعة السلطان الغورى وقصر الأمير بشتاك وباب النصر والفتوح وسور القاهرة بينهما والمدرسة الكاملية وجامع ابن طولون وقصر الأمير طاز وجامع المؤيد شيخ.

المحال بشارع المعز

المحال بشارع المعز

واتسع اهتمام وزارة الثقافة المصرية بهذا الشارع لتطويره وترميمه ليكون متحفاً مفتوحاً للزائرين عام 2008، بتكلفة قدرها 23 مليون جنيه، حيث تم ترميم جميع الآثار بالشارع ترميماً متكاملاً بالإضافة إلي ترميم وتطوير متكامل ليؤكد علي الطابع التاريخي الفريد للمكان وعناصره الوظيفية والجمالية والبصرية مع تحقيق عوامل الراحة والأمان للزائرين، فبالإضافة إلى أنه مزار أثري وسياحي فأنه يعد سوق تجاري يتردد عليه مئات الآلاف يومياً.

ورغم أنه تقرر الحد من حركة الآليات وجعلها في أضيق الحدود وتخصيص الشارع للمشاة وربطه بالشوارع الجانبية، بالتعاون مع أصحاب المحال بتوحيد اللافتات الخاصة بهم ومنع البروز واليافطات المشوهة للمكان، إلا أن ذلك كله لا يحدث الآن عقب ثورة 25 يناير، فعاد الشارع إلى درجة أقل من الطبيعي، تمر السيارات والباعة المتجولون بجوار عربات «الكارو»، اختفاء عناصر الأمن، اللافتات الإرشادية أصبحت ديكورا، السمت التاريخي بدا في الاختفاء.

جامع الأقمر

جامع الأقمر

شارع المعز الممتد بطول 1400 متر بين شارع الأزهر جنوبا، وباب الفتوح عند أسوار مصر القديمة شمالا، والذي سقط فريسة الانفلات الأمني في أعقاب ثورة 25 يناير 2011، يصارع في معركة للبقاء ضد إهمال الأحفاد، حيث ظل شارع المعز قبل تجديده خارج الخريطة السياحية لسنوات، ولا تبدو الدولة عازمة على إعادة السياحة للمتحف المفتوح، وباستثناء جهود البعض في محاولات إحياء السياحة عبر مشاريع شبابية محدودة ومؤقتة، لا تزال هذه المنطقة العريقة تكافح الزمن وناسها يكافحون أعباء التاريخ.